شبكة صوت الحرية >> أخبار محلية
الأسباب الخفية لتمسك"بن دغر"بموقفه الرافض لوثيقة حل الجنوبية التي كان آخر من عدلها بلجنة الـ(16)

صوت الحرية - صنعاء- عماد الديني
بن دغر
بن دغر

عبر مصدر مسؤول في مؤتمر الحوار اليمني، عن استغرابه من التناقض الكبير الذي ظهر عليه احمد بن دغر،  عضو  فريق لجنة(8+8) عن حزب المؤتمر في تعاطيه مع وثيقة حلول وضمانات القضية الجنوبية التي كان أكثر وآخر من أجرى تعديلاته عليها خلال جلسات النقاشات المستفيضة للجنة والتي تبلورت على ضوءها الوثيقة.

وقال المصدر- الذي اشترط عدم ذكر اسمه في حديث لمنظمة مراقبون للإعلام المستقل- ان بن دغر، كان من أكثر وآخر أعضاء لجنة (8+8) تعديلا وتنقيحا للوثيقة التي قدمت لحل القضية الجنوبية، ووجدت اليوم اعتراضا غريبا ومثير للاستغراب من قيادات حزب المؤتمر ومن بن دغر بصورة خاصة في ظل تعنته وتنكره للوثيقة التي اعتمدت واستوعبت كل التعديلات والملاحظات التي قدمها بالتشاور مع قيادات حزبه المؤتمر.

وأكد المصدر المطلع على كل نقاشات وتطورات لجنة الـ(16) المشكلة بالتساوي بين الجنوب والشمال لبحث حل للقضية الجنوبية لمؤتمر الحوار، ان بن دغر سبق وأن صارح المبعوث الأممي الى اليمن وفريقه الدولي المشرف بصورة مباشرة على جلسات ونقاشات اللجنة، بأن عليهم أن يقنعوا قيادات حزبه الذين وصفهم بـ"العتاولة" في حال أرادوا تمرير أي وثيقة باللجنة، باعتباره ومن معه من ممثلي حزب المؤتمر باللجنة وكل فرق الحوار، ليسو سوى مجرد كومبارس  ينفذون مايقال لهم ولايستطيعون مخالفة أي أمر- حسب تعبير المصدر.

وتوقع المصدر  بوجود ملفات فساد وأوراق ضغط كثيرة لدى الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح يضغط بها على بن دغر وزير الاتصالات بحكومة الوفاق عن حزبه المؤتمر، لإجباره على تمرير كل مايطلب منه وعدم الاعتراض أو مخالفة ذلك، مهما كانت الأسباب والمبررات، كون اي رفض أو اعتراض على ذلك، من شأنه ان يضعف بن دغر ويدمر شخصيته ويضع مستقبله الحزبي والحكومي في مصير مجهول، بسبب الملفات التي قال المصدر أن ابن دغر يعرفها جيدا ويدرك عواقب نشرها او خروجها من مخبئها السري لدى صالح- وفقا لتعبير المصدر. مؤكدا ان كل المواقف المتعنته التي يتمسك بها اليوم "بن دغر" في رفضه لوثيقة حل القضية الجنوبية وفقا لآلية الشراكة وتقاسم السلطة والثروة بالتساوي مع الشمال، لاترتقي الى أدنى حدود قناعاته الشخصية والسياسية، بصلة، ولاتلبي  حتى أدنى مطالبه السياسية والمناطقية، باعتباره العراب الأول للدعوات الانفصالية الاولى بالجنوب ومنظر فكرة انكار الجنوبيين لهويتهم اليمنية ورفض ماكان يسميها بـ"يمننة الجنوب العربي" قبل ان يعود من الخارج الى اليمن للبحث عن منصب ومطامح قال أنه لم يجدها إلا بمغادرته للحزب الاشتراكي المهزوم  بحرب صيف عام 1994م والتحاقه بحزب المؤتمر الذي كان عدوه السياسي اللدود، على أمل الحصول على أي فتات أو مصالح شخصية، ووسط صدمة واستغراب من قبل العديد من رفقاءه بالحزب الاشتراكي ومتابعي تنظيراته بالشارع الجنوبي يومها. حسب تعبير المصدر.

Bookmark and Share


الاسم*
موضوع التعليق*
نص التعليق*
شروط نشر التعليق:
- أن لا يزيد طول التعليق عن (550) حرف.
- عدم الإساءة للأشخاص أو المقدسات أو الأديان.
- عدم التحريض الطائفي والعنصري أو استخدام الألفاظ النابية
إقـرأ أيضـاً

يمن الأن
الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لشبكة صوت الحرية © 2011- 2014