آخر تحديث | الأحد 15/07/2018 ساعة 22:00 |صنعاء
د . محمد جميح
د . محمد جميح
فرقعة

 

ستحتفلون أياما لفرقعة صوتية...

 

 

 

فرقعة صوتية لا أكثر...

 

 

 

فرقعة تشبه صرختكم الكاذبة...

 

 

 

فرقعة فجرها الباتريوت في سماء الرياض...

 

 

 

 

 

 

 

سيخرج صاحب الغار متحدثاً عن تدمير قصر اليمامة...

 

 

 

ستكذبون على الأتباع السذج عن أن صاروخكم قتل عشرات أو مئات الأمراء والمسؤولين السعوديين...

 

 

 

سيشطح بوقكم المعروف عن دمار هائل أصاب الرياض...

 

 

 

ستذهبون بعيداً إلى أن الصاروخ أجبر سكان عاصمة "العدوان" على الهروب من المدينة...

 

 

 

أما الرياض ومعها العالم فسيصبحون أكثر يقيناً باستحالة التعايش معكم...

 

 

 

 

 

 

 

وأنتم ستتاح لكم الفرصة اليوم لتنتفشوا كبالون كبير يحلق بعيدا...

 

 

 

لكنه لن يكون أكبر من بالون آخر اسمه محمد الحوثي، في خواء قلبه وعقله...

 

 

 

 

 

 

 

لن يغطي انفجار الصاروخ في سماء الرياض على هزائمكم المدوية في بيحان ونهم، وقبلها في خوخة الحديدة...

 

 

 

 

 

 

 

لن يستمر خداعكم لشريحة من إخوتنا أعدتم "قطرنتهم" كما كان يفعل أحمد بن يحيى...

 

 

 

 

 

 

 

نحن يا "سادة" الكتب الصفراء والصحائف السوداء، نحن أصبحنا في عصر الإنترنت والألواح الرقمية...

 

 

 

هذا هو عصر الفضاء يا "سادة" الكهوف، و"سدنة" الخرافة وكهنة بيوت العنكبوت...

 

 

 

 

 

 

 

سيستمر اليمنيون في نضالهم ضد مشاريعكم الطائفية، ودعاواكم السلالية، وعصيَّكم التي ألقيتموها يا سحرة فرعون...

 

 

 

 

 

 

 

والآن أترككم لتكملوا مع ثعابينكم وعصيكم وحملة مباخركم، لتكملوا حفلة الزار التي قربت نهايتها، مع اقتراب خيوط الفجر من صنعاء، ومع تلاشي ظلامكم عن بيحان...

 

 

 

 

 

 

 

سترون الصبح قريباً مع رجال اليمن القادمين لغسل وجه صنعاء من الجرب، ورئتيها من السل، واستعادة وجهها العربي من خلف قناع كسرى وقطران أحمد حميد الدين...