همدان العلييهمدان العليي

برنامج غاغة.. كوميديا سوداء تفضح زيف الكهنوت

تابعت الحلقة الأولى من برنامج “غاغة” للفنان محمد الأضرعي، وقد سلطت الحلقة على أتباع الحوثيين وأشارت إلى أن الجماعة استعانت باللصوص والمجرمين في انتشارها وسيطرتها على المحافظات.

والحقيقة أن جماعة الحوثي قائمة بدرجة أساسية على السلالة بالإضافة إلى تحالفها مع كثير ممن يمارسون الجرائم والفاشلين والخارجين عن القانون في المجتمع.

وقد أجاز مؤسس الهادوية يحيى الرسي هذا النوع من التحالف، حيث قال في “الأحكام.. في الحلال والحرام” (الجزء الثاني ص347): “لا بأس بأن يستعان بالمخالفين الفاسقين على الفجرة الكافرين إذا جرت عليهم أحكام المحقين، وأقيمت عليهم حدود رب العالمين، وكانوا في ذلك غير ممتنعين، وكان مع الإمام طائفة من المحقين، الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويخيفون من خالف ذلك من كان في العسكر. ولو لم يجز ذلك لما كان نصر الحق والمحقين رضا من رب العالمين على الفسقة المخالفين، والجهاد فهو أفضل فروض رب العالمين، ولو سقط فرض الجهاد عن الفاسقين مع الأئمة الهادين لسقط عنهم ما هو دونه من أعمال العاملين الصلاة والصيام وغير ذلك من أفعال الأنام؛ بل فرائض الرحمن واجبة على كل إنسان في حال الفسوق والإحسان، وأحكام الله قائمة جارية في ذلك كله عليهم، وعلى الإمام حثهم وأمرهم بجميع طاعة ربهم، والجهاد فأفضل فرائضه سبحانه، فعليه أن يأمرهم به، ويحضهم عليه وإن كانوا للحق مخالفين، وعن طريق الرشد حائدين، إذا جرت عليهم الأحكام، وعلا على باطلهم نور الإسلام”!!

وبناء على هذه الفتوى، يستخدم الحوثيون أرذل خلق الله، للتنكيل بالأكاديميين والعلماء والمعلمين والمثقفين والسياسيين وكافة فئات المجتمع لأنهم في نظره فجرة كافرون.

شبكة صوت الحرية -

منذ 3 أسابيع

-

130 مشاهدة

مقالات ذات صلة

أهم التصريحات المزيد