شريط الإخبار

إقتصاد وتنمية

أوكسفام تكشف عن أغنى 10 رجال في العالم ضاعفوا ثرواتهم خلال جائحة كورونا

شهد أغنى 10 رجال في العالم مضاعفة ثروتهم العالمية لتصل إلى 1.5 تريليون دولار منذ بداية تفشي وباء كورونا أي خلال سنتين، بعد ارتفاع أسعار الأسهم والأصول مما أدى إلى توسيع الفجوة بين الأغنياء والفقراء، وفقًا لتقرير من "أوكسفام".

وذكرت المنظمة، وهي اتحاد جمعيات خيرية تركز على التخفيف من حدة الفقر العالمي أن دخل 99٪ من سكان العالم انخفض من مارس 2020 إلى أكتوبر 2021، عندما كان إيلون ماسك، مؤسس شركة السيارات الكهربائية تسلا، وأغنى تسعة أثرياء آخرين، يزدادون ثراءً مجتمعين بمقدار 1.3 مليار دولار في اليوم.

وحثت المنظمة الحكومات على فرض ضريبة ثروة لمرة واحدة بنسبة 99٪، على المكاسب المفاجئة جراء كوفيد 19، مشيرة إلى أن أرقام البنك الدولي أظهرت أن 163 مليون شخص إضافي قد تم دفعهم إلى ما دون خط الفقر بينما كان الأثرياء يستفيدون من التحفيز الذي قدمته الحكومات حول العالم للتخفيف من تأثير الفيروس.

تتوقع أوكسفام أنه بحلول عام 2030 ، سيعيش 3.3 مليار شخص على أقل من 5.50 دولار في اليوم.

وفقًا للأرقام المأخوذة من قائمة المليارديرات في مجلة فوربس، شهدت ثروة ماسك زيادة قدرها 10 أضعاف إلى 294 مليار دولار في أول 20 شهرًا من الوباء، مما جعله يتفوق على جيف بيزوس، مؤسس أمازون، ليصبح أغنى شخص في العالم.

خلال فترة ارتفعت فيها أسهم التكنولوجيا في وول ستريت، ارتفع صافي ثروة بيزوس بنسبة 67٪ إلى 203 مليار دولار، وتضاعفت ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس فيسبوك لتصل إلى 118 مليار دولار، بينما زادت ثروة مؤسس شركة مايكروسوفت، بيل غيتس، بنسبة 31٪ لتصل إلى 137 مليار دولار.

وحثت المنظمة الخيرية الحكومات على فرض ضرائب على رأس المال والثروة في تقرير بعنوان "عدم المساواة يقتل" ، والذي يهدف إلى أن يتزامن مع اجتماع النخبة العالمية المؤجل الآن في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.

وقالت أوكسفام إن فرض ضريبة غير متوقعة بنسبة 99٪ على مكاسب الثروة التي تسببت فيها جائحة كوفيد لأغنى 10 رجال يمكن أن تدفع مقابل ما يكفي من اللقاحات لتطعيم العالم بأسره وتوفير الموارد اللازمة لمعالجة تغير المناخ، وتوفير الرعاية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية ومعالجة قضايا العنف المبني على النوع الاجتماعي في 80 دولة. وقالت المنظمة الخيرية إنه حتى بعد فرض ضريبة بنسبة 99 % ، سيكون أفضل 10 مليارديرات أفضل بنحو 8 مليارات دولار بينهم عما كانوا عليه قبل الوباء.

وفقا لمجلة فوربس فإن أغنى 10 رجال في العالم هم على الترتيب: رئيس شركة تيسلا وسبيس إكس، إيلون ماسك، جيف بيزوس، مؤسس أمازون، مؤسسا شركة غوغل، لاري بيدج وسيرجي برين، ومارك زوكربيرغ مؤسس فيسبوك، الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت بيل غيتس، الرئيس التنفيذي السابق لشركة أوراكل، لاري إليسون، المستثمر الأميركي وارن بافيت، إضافة إلى رئيس المجموعة الفرنسية الفاخرة LVMH، برنارد أرنو.

قال الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام البريطانية، داني سريساندراجاه: "انفجار ثروات المليارديرات في وقت يتزايد فيه الفقر يكشف العيوب الأساسية. حتى خلال أزمة عالمية ، تمكنت أنظمتنا الاقتصادية غير العادلة من تحقيق مكاسب غير متوقعة للأثرياء لكنها تفشل في حماية الفقراء. إنها مأساة يمكن تجنبها أن يموت الناس كل يوم لأنهم يفتقرون إلى الضروريات مثل الغذاء والرعاية الصحية.

"يمكن لجيل اليوم من القادة البدء في تصحيح هذه الأخطاء من خلال تطبيق ضرائب تصاعدية على رأس المال والثروة واستخدام هذه الإيرادات لإنقاذ الأرواح والاستثمار في مستقبلنا. يجب عليهم التأكد من أن إرث Covid-19 طويل الأجل هو رعاية صحية شاملة عالية الجودة وحماية اجتماعية للجميع. لدى الحكومات فرصة تاريخية لدعم الخطط الاقتصادية الجريئة القائمة على قدر أكبر من المساواة التي تغير المسار المميت الذي نسير فيه".

إقتصاد وتنمية -

منذ 8 أشهر

-

145 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد