عربي ودولي

واشنطن: فرض عقوبات على روسيا ستجعلها دولة "منبوذة"

حذّر مسؤول كبير في البيت الأبيض، الجمعة، من أنّ العقوبات التي ستفرضها الولايات المتّحدة وشركاؤها على موسكو، إذا ما قرّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غزو أوكرانيا، ستجعل من روسيا دولة "منبوذة".

وقال نائب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض لشؤون الاقتصاد الدولي داليب سينغ للصحفيين إنّ روسيا "ستصبح دولة منبوذة بالنسبة إلى المجتمع الدولي. سيتمّ عزلها من الأسواق المالية الدولية وحرمانها من المُدخلات التكنولوجية الأكثر تطوّراً".

وشدّد المسؤول الأميركي على أنّ العقوبات التي تعتزم بلاده فرضها على روسيا إذا ما غزت جارتها الموالية للغرب تمّ إعدادها بطريقة "مسؤولة" من أجل "تجنّب استهداف الشعب الروسي والحدّ من أضرارها الجانبية على الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي".

وأوضح سينغ أنّ هذه العقوبات "ستعرّض روسيا لخطر هروب رساميل كبيرة ولضغوط متزايدة على عملتها، ولارتفاع في معدلات التضخّم، ولتكاليف اقتراض مرتفعة، ولانكماش اقتصادي، ولتآكل قدرتها الإنتاجية".

وأكد المسؤول الأميركي أنّ بلاده "مستعدّة" في حال حاولت روسيا استخدام موارد الطاقة "سلاحا" ووسيلة ضغط.

وقال "لقد اتّخذنا إجراءات للتنسيق مع أكبر مستهلكي الطاقة ومنتجيها لنضمن أنّ لدينا إمدادات طاقة متواصلة وأّسواق طاقة مستقرة".

وسبق أن أكّدت واشنطن أنّ خط أنابيب نورد ستريم 2 لنقل الغاز، الذي يربط روسيا بألمانيا من طريق البحر، لن يبدأ تشغيله إذا تم اجتياح أوكرانيا.

وخلال المؤتمر الصحفي نفسه، قالت آن نويبرغر مستشارة البيت الأبيض لعمليات القرصنة المعلوماتية "نرى أنّ الدولة الروسية هي المسؤولة عن الهجمات السيبرانية التي استهدفت مصارف أوكرانية هذا الأسبوع"، وذلك مع بلوغ التوتر ذروته مع موسكو في الأزمة حول أوكرانيا.

وبلغ التوتر أشدّه في شرق أوكرانيا مع تسجيل اشتباكات وطلب انفصاليين موالين لروسيا إجلاء مدنيين نحو الأراضي الروسية في حين ندّدت الولايات المتحدة بـ"سيناريو" يقوم على الاستفزازات لتبرير تدخل عسكري روسي.

وأكدت روسيا الجمعة مجددا أنها أجرت انسحابات جديدة لقواتها من الحدود مع أوكرانيا وهي معلومات تشكك بها كييف والدول الغربية.

عربي ودولي -

منذ سنة

-

189 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد