عربي ودولي

لهذه الأسباب لم يواجه الغرب بوتين..!

قالت روسيا إنها غير مستعدة للتفاوض مع الحكومة الأوكرانية حتى تنتهي العملية العسكرية، ولكن بعد أن دعا الرئيس الأوكراني للجلوس مع نظيره الروسي لإنهاء القتال، أبدى الكرملين استعداده للحوار في مينسك لتعود وتخاطب الجيش الأوكراني داعية إياه للسيطرة على الحكم.

وكانت موسكو أعلنت أن روسيا تنشر مظليين في تشيرنوبيل بعد الاستيلاء عليها، في وقت أبلغت أوكرانيا عن مستويات إشعاع "كبيرة" في المحطة وسط مخاوف من اختراق التخزين النووي أثناء القتال. لكن موسكو قالت إن القراءات طبيعية.

وسط هذه الأجواء الغامضة، حذر مسؤولون غربيون من أن روسيا قد تستخدم أسلحة "خارقة" تعمل على تبخير الأجساد وسحق الأعضاء الداخلية إذا تعثر هجومها على أوكرانيا. فالغرب يخشى من أن يلجأ فلاديمير بوتين إلى الأسلحة الحرارية عالية القوة - التي يطلق عليها اسم "أب جميع القنابل"، مع ما يبديه الأوكرانيون من مقاومة لمحاولاته للسيطرة على كييف. وهناك أيضًا مخاوف من أن تلجأ الوحدات التي تتأخر عن موعدها في الخطة المرسومة إلى القصف العشوائي.

الأسلحة الحرارية - المعروفة أيضًا باسم القنابل الفراغية - هي مواد متفجرة شديدة القوة تستخدم الغلاف الجوي نفسه كجزء من الانفجار. إنها من بين أقوى الأسلحة غير النووية التي تم تطويرها على الإطلاق.

وكانت قنبلة حرارية أسقطتها الولايات المتحدة على طالبان في أفغانستان في عام 2017 تزن 21600 رطلا وتركت حفرة يزيد عرضها عن 300 متر (1000 قدم) بعد أن انفجرت على ارتفاع ستة أقدام فوق الأرض.

وتم تطوير أسلحة الضغط الحراري من قبل كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في الستينيات. في سبتمبر 2007، عرضت روسيا هذه القنبلة على الملأ، لأول مرة في بث وطني.

يقال إن النسخة الأميركية من السلاح تكلف أكثر من 16 مليون دولار لكل منها. ويتخوف الغرب من أن الروس إذا لم يفوا بالجدول الزمني والأهداف فإنهم سيستخدمون العنف بشكل عشوائي.

تعمل القنبلة باستخدام الأكسجين من الهواء المحيط لتوليد انفجار بدرجة حرارة عالية، مما يجعلها أكثر فتكًا بكثير من الأسلحة التقليدية.

وميدانيا وصلت القوات الخاصة الروسية إلى ضواحي كييف، ويُعتقد أن الجزء الأكبر من الدروع الثقيلة الروسية لا يزال على بعد أكثر من 50 كيلومترًا من العاصمة.

وبحسب تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أشار مسؤولون غربيون إلى أن روسيا ستستهدف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ووزرائه إذا سيطروا على كييف.

وتشن روسيا منذ الجمعة هجومًا برمائيًا ضخمًا لنقل الآلاف من أفراد البحرية إلى الشواطئ في أوكرانيا، حيث تواجه كييف مقاومة أكثر مما توقعته موسكو على الإطلاق. ويمثل الهجوم البرمائي تصعيدًا كبيرًا للصراع ، حيث لعبت البحرية الروسية حتى الآن دورًا داعمًا إلى حد كبير في القتال.

وشن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هجومين برمائيين وأحصت الولايات المتحدة 200 هجوم صاروخي روسي حتى الآن. وبينما تم إطلاق معظمها باتجاه منشآت عسكرية أوكرانية، أصاب بعضها مناطق مدنية.

وقلة هم الذين يتوقعون خروج أوكرانيا منتصرة مما يكاد يكون مؤكدًا أن تكون حربًا طويلة ودموية وشرسة - ولكن حتى الآن، تمكنت قوات كييف من إلحاق خسائر بالقوات الروسية بحسب تصريحات غربية.

وأشار المسؤولون الغربيون أيضًا إلى أن روسيا تتجنب العديد من المناطق السكنية من أجل تجنب الوقوع في مستنقع قتال الشوارع الذي قد يتسبب في خسائر فادحة ويبطئ تقدمهم.

وقال مسؤول استخباراتي إن القوات الروسية تواصل التقدم على محورين باتجاه كييف.. هدفهم هو تطويق العاصمة وتأمين السيطرة على السكان وتغيير النظام.

وبحسب تقرير "ديلي ميل"، أشارت مصادر إلى أن مسؤولين أوكرانيين كبارًا ، يُعتبرون مدرجين على "قائمة استهداف" بوتين ، قد انضموا إلى الهجرة الجماعية إلى بولندا ويتم نقلهم جواً إلى بر الأمان من قبل القوات الخاصة البريطانية والأمريكية المشتركة.

لكن المصادر أصرت على أن الرئيس فولوديمير زيلينسكي وعائلته مصممون على البقاء مع شعبه.

وتشترك أوكرانيا في حدود بطول 332 ميلاً مع بولندا ، ويستغرق الأمر حوالي ثماني ساعات بالسيارة من كييف إلى لفيف، على مسافة حوالي 335 ميلاً. تقع لفيف على بعد حوالي 50 ميلاً من الحدود مع بولندا ومن المتوقع أن تصبح ملاذاً آمناً لمئات الآلاف من الأوكرانيين الفارين من الحرب.

ستكون مهمة المظليين دخول المدينة، والعثور على زيلينسكي ووزرائه والبرلمانيين، قبل إجبارهم على توقيع اتفاق سلام يعيد السيطرة على البلاد إلى روسيا أو نظام تدعمه موسكو .

عربي ودولي -

منذ 11 شهر

-

176 مشاهدة

اخبار ذات صلة

أهم التصريحات المزيد