آخر تحديث | الجمعة 19/07/2019 ساعة 01:20 |صنعاء
المليشيا تحشد عناصرها في محيط موانئ الصليف ورأس عيسى وميناء الحديدة

 

تستمر مليشيا الانقلاب استقدام مسلحيها إلى مدينة الحديدة، غربي البلاد، وتقوم بعمليات إحلال شاملة لعناصرها في أجهزة الأمن وأقسام الشرطة، بعد إلباسهم زي قوات الأمن الرسمي، بالتوازي مع عمليات حفر الأنفاق والخنادق.

 

وتحدثت صحيفة" الشرق الأوسط" اللندنية عن مصدر محلي قوله، أن المليشيا قامت باستئجار المئات من العمال في المدينة من أجل المشاركة في حفر الخنادق والأنفاق، مقابل أجر يومي قدره 4 آلاف ريال (أقل من 10 دولارات) و6 آلاف ريال، للعمل قرب المناطق القريبة من خطوط التماس.

 

وأكد مراقبون محليون استمرار الجماعة في بناء التحصينات وحفر الخنادق داخل المدينة وإغلاق شوارعها بالحاويات الحديدية التي استولت عليها من الميناء بعد نهب ما فيها من بضائع.

 

ونقلت صحيفة" العرب الجديد" عن مصادر عسكرية، وشهود عيان، ن المليشيا عززت من قواتها، وكان يفترض بها، وفق اتفاقية السويد، الانسحاب من مدينة الحديدة وموانئها الثلاثة، الحديدة ورأس عيسى والصليف.

 

وأكد المصدر أن المليشيا دفعت بقوات خلال الفترة الماضية لتعزيز مواقعهم في الحديدة، وأن تحشيدهم زاد في محيط موانئ الصليف ورأس عيسى وميناء مدينة الحديدة الرئيسي، تحديداً بعد مغادرة رئيس بعثة المراقبين التابعة للأمم المتحدة، باتريك كاميرت، الذي التقى غريفيث في صنعاء.

 

وأشار المصدر إلى أن الحوثيين زادوا من عدد الخنادق في مدينة الحديدة ومينائها الرئيسي، وأيضاً في الأحياء السكنية، واستقدموا تعزيزات كثيرة، وزرعوا الكثير من الألغام، بما فيها في محيط الموانئ، خصوصاً رأس عيسى والصليف، رغم أن اتفاقية السويد تنص، من ضمن بنودها، على تسليم الحوثيين خرائط الألغام ووقف زرع ألغام جديدة.