آخر تحديث | الجمعة 19/07/2019 ساعة 01:20 |صنعاء
مسئول حكومي.. الخروقات الحوثية تعكس تلاعبهم بالاتفاقيات الدولية

أكد عضو المؤتمر الشعبي الدكتور عادل الشجاع، أن استهداف قاعدة العند، دليل على استمرار أعمال المليشيا الإجرامية، متهمين إياها بأنها ناقضة للعهود.

 

ووصف الشجاع، تصرفات مليشيا الحوثي بأنها نابعة من عقلية مراوغة أدمنت على نقض العهود خلال سنوات انقلابهم على الشرعية.

وقال في تصريح لصحيفة" عكاظ" السعودية، أن الأمم المتحدة لا تسعى إلى حل الأزمة اليمنية من خلال استمرار أعمال العنف دون رادع لها.

 

وأوضح أن المليشيا مازالت تمارس مختلف الأساليب للحصول على المزيد من الوقت والمكاسب، ولم يعد الترويج لأنفسهم كجماعة هادفة لإحلال السلام وملتزمة بالاتفاقيات الدولية أمراً مقبولاً.

 

وقال الشجاع، إن الخروقات تعكس تلاعبهم بالاتفاقيات الدولية والعربية، وآخرها ما تم الاتفاق عليه في السويد، وهو ما يشير إلى استهتار واضح باليمنيين ومتاجرة بهم، بما يفاقم الأزمة في اليمن.

 

وأكد على أن الجميع يعلم أن الحوثيين ليسوا أداة للسلام ولم يجنحوا يوماً للسلم، وأنهم جاءوا على أساس السلاح وعلى أساس القوة، ولا يمكن لمثل تلك العصابة المسلحة أن تعمل على التعاطي مع عملية السلام.

 

من جهته أعتبر نائب وزير حقوق الإنسان، نبيل حافظ، وجود مقاتلات عسكرية في اليمن واستخدام طائرات بلا طيار وصواريخ باليستية إيرانية الصنع دليل على أن هؤلاء لا يريدون سلاما، ونحن نؤيد السلام ولكن بدون استسلام من أجل اليمن.

 

وأكد أن اعتداء مليشيا الحوثي على القاعدة العسكرية هو جزء من أعمالهم الإجرامية والاستفزازية الموجهة ضد الشعب اليمني.

 

وقال في تصريح لصحيفة" عكاظ" السعودية، أن ذلك يؤكد أن هذه الفئة الضالة لا تريد السلام لليمن ولا لشعبه، ويوماً بعد يوم يبحثون عن المزيد من القتل والدمار بهدف السيطرة على مقاليد الحكم في البلاد.

 

وطالب نائب وزير حقوق الإنسان، الجيش الوطني وقوات التحالف العربي بتطهير البلاد من تلك المليشيا الانقلابية التي تدعمها إيران من الخارج بهدف تدمير اليمن وعدم استقرار